“التثاؤب”.. متى يكون خطيرا؟